كيف أميز حركة الجنين عن الغازات؟ كيف يمكنك التخلص من غازات الحمل؟ من أعراض الحمل المزعجة التي تحير بعض النساء هي الغازات، لأن تكونها يؤدي إلى الإحساس بحركات مختلفة داخل البطن يمكن أن تشبه ركلات الجنين، مما يربكهن، من خلال هذا سنشرح ذلك بالتفصيل. . الفرق بين الغازات وحركة الجنين

كيف أميز حركة الجنين عن الغازات؟

لا شك أن جميع النساء الحوامل ينتظرن بفارغ الصبر حركة جنينهن بداخلهن، حيث يعد ذلك من أبرز العلامات التي تدل على أنهن يتمتعن بصحة جيدة، ولكن للأسف قد يواجهن بعض العوائق التي تمنعهن من التمييز. حركة الجنين بشكل فعال.

ومن أهم هذه العوائق اضطرابات البطن وخاصة الغازات التي تؤدي إلى اهتزازات وأصوات داخلية غريبة، بالإضافة إلى الإحساس بأن الطفل ينقلب ويغير وضعه ليختار وضعية أفضل.

ولهذا السبب نجد البعض يتساءل عن كيفية تمييز حركة الجنين من الغازات، وفي السطور التالية سنساعدك على تمييزها بسهولة:

1- حركة الجنين

الموعد المتوقع لحركة الجنين داخل الرحم سيكون على الأرجح بين الأسبوع السادس عشر من الحمل والأسبوع الخامس والعشرين، وفي بعض الحالات قد يكون في وقت مبكر قد يصل إلى الأسبوع الثالث عشر، وستكون حركة الجنين على النحو التالي:

  • تشبه الحركات الأولى للجنين رفرفة أجنحة المخلوقات الرقيقة مثل الفراشة، على الرغم من أن البعض شبهها أيضًا بفرقعة حبات الفشار أو الضربة العالية عند السقوط على الأرض.
  • ويمكن الشعور بحركته من خلال الجلوس أو الاستلقاء قليلاً، حيث أن حركة الجنين تتركز في أسفل البطن.
  • ويظهر بوضوح في الثلث الثاني من الحمل وكذلك في الثلث الأخير، حيث يشبه النتوءات الموجودة على المرفق.
  • من المرجح أن تكون حركة الطفل غير مريحة للغاية للأم، لكنها لن تكون مؤلمة.
  • تكون حركة الجنين أكثر انتظامًا من الغازات وتحدث في أغلب الأحيان بين الساعة 9 مساءً والساعة 1 صباحًا، وكذلك في أوقات الوجبات.

2- غازات الحمل

نواصل مع جوابنا على السؤال: كيف أميز حركة الجنين من الغازات؟ غازات الحمل هي ما يلي:

  • ويبدأ عادة قبل الأشهر الأربعة الأولى من الحمل، حيث أن ما تشعر به المرأة حينها هو الغازات وليس ما تعتقد أنه حركة الجنين.
  • تشبه حركتها الرفرفة الصغيرة، ويمكن أيضًا أن تشبه الفرقعة، ولكنها خفيفة جدًا وتستمر لفترة قصيرة لا تتجاوز بضع ثوانٍ.
  • تتسبب الغازات في شعور الحامل بألم يتراوح في شدته من الخفيف إلى الشديد في البطن.
  • وتكون أقل انتظامًا من حركة الجنين.

تأثير الغازات على حركة الجنين.

قد تظن بعض النساء الحوامل أن غازات الحمل يمكن أن تضر بالجنين لأنها مؤلمة وغير مريحة، لكن في الواقع فإن الطفل في الرحم لا يشعر بضغط الغازات في بطن أمه وأمعائه على الإطلاق.

علاوة على ذلك، إذا شعرت بها فإن الأصوات التي تصدرها عند التحرك في الأمعاء ستكون مهدئة بل وممتعة، وتجدر الإشارة إلى أنه إذا كانت الغازات تسبب حرقة في المعدة أو الإمساك، فإن هذه الأعراض لن تؤذيك أيضًا.

هل يمكن لحركة الجنين أن تسبب الألم؟

وبالإضافة إلى السؤال عن كيفية تمييز حركة الجنين عن الغازات، يبرز سؤال آخر وهو: هل من الممكن أن تسبب حركة الجنين الألم؟

في الواقع، كما ذكرنا أعلاه، من الشائع أنه لا يسبب الألم، لكن في بعض الأحيان، في الأشهر الأخيرة من الحمل، قد تشعر الأم بالألم عندما يتحرك جنينها داخل رحمها.

والسبب في ذلك هو حجمها الكبير وعدم قدرتها على التقلب بسهولة أو حتى التدحرج ومد ساقيها إلى الأمام، فالمساحة داخل الرحم غير كافية، لذلك عندما تحاول جاهدة الحركة ستكون حركاتها قوية ومكثفة.

أسباب الغازات أثناء الحمل.

وبعد معرفة إجابة سؤال: كيف أميز حركة الجنين عن الغازات؟، سنتناول الموضوع بمزيد من التفصيل بذكر أهم الأسباب وراء ظهور الغازات في الحمل كما يلي:

1- زيادة مستوى هرمون البروجسترون

من المتوقع حدوث العديد من التغيرات خلال فترة الحمل، أهمها التغير الهرموني، حيث يتم إفراز هرمون البروجسترون بكميات كبيرة لتعزيز الحمل والحفاظ عليه.

نقترح عليك أن تقرأ

مما يؤدي إلى استرخاء العضلات الملساء في الجسم، وخاصة عضلات الأمعاء، وكذلك الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى بطء عملية الهضم، وتباطؤ حركة عضلات الأمعاء، مما يؤدي إلى تراكم الغازات في البطن. ينتفخ، ويحدث التجشؤ.

2- بعض الأطعمة

النظام الغذائي المتبع خلال فترة الحمل يمكن أن يلعب دوراً مهماً في تكون الغازات، حيث أن هناك مجموعة من الأطعمة والمشروبات التي تعمل على تراكمها بشكل فعال في البطن، مثل ما يلي:

  • الأطعمة الحارة والدهنية.
  • منتجات الألبان.
  • بعض أنواع الحبوب الكاملة.
  • الأطعمة المقلية والمعالجة.
  • مشروبات بدون كحول.
  • الفواكه مثل التفاح.
  • أنواع محددة من الخضار، مثل البروكلي والقرنبيط.

3- تضخم الرحم

ومع تقدم الحمل، من المتوقع أن ينمو الرحم ويتوسع لاستيعاب الجنين، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الأمعاء، وبالتالي تتأثر حركة الجهاز الهضمي سلباً، كما أن هناك صعوبة في التحكم في إطلاق الغازات. .

ومن الجدير بالذكر أنه وتحديداً في المراحل المتأخرة من الحمل، تعاني الحامل من الغازات بسبب وضعية الجنين والضغط الإضافي على الرحم وتجويف البطن.

4- أسباب أخرى لغازات الحمل

لن تقتصر أسباب تكوين الغازات أثناء الحمل على هذا. وفي سياق ذكرنا لجواب السؤال: كيف أميز حركة الجنين من الغازات؟ وسنشير إلى المزيد من الأسباب في النقاط التالية:

  • لا تمضغ طعامك جيداً أو تتناول وجبات كبيرة، لأن ذلك يتسبب في ابتلاع كميات كبيرة من الهواء وتشكل الغازات في البطن.
  • الإمساك: لا شك أن تراكم البراز في جدار الأمعاء يسبب انتفاخ البطن ويمنع مرور الغازات إلى الخارج.
  • تعانين من الضغط النفسي والتوتر والقلق خلال فترة الحمل، حيث يؤدي ذلك إلى زيادة معدل التنفس للتخلص من هذا الضغط عن طريق استنشاق المزيد من الهواء، مما يؤدي إلى تكون الغازات في الأمعاء.
  • عدم تحمل اللاكتوز هو حالة يمكن أن تعاني منها النساء الحوامل لأن أجسامهن تفقد القدرة على هضم سكر اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان.
  • الإفراط في تناول الفيتامينات والمعادن، وخاصة مكملات الحديد قبل الولادة، يسبب الإمساك، والذي بدوره يسبب الغازات.

طرق علاج غازات الحمل.

الغازات غير مريحة بدون رائحة وأحياناً مؤلمة، لكن لحسن الحظ هناك العديد من الطرق التي إذا اتبعتها الحامل يمكنها التخلص منها بشكل فعال، وهي ما يلي:

  • شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميا للحد من خطر الإمساك.
  • تجنب شرب مشروبات الطاقة التي تحتوي على ثاني أكسيد الكربون وتجنب تناول الفركتوز إذا لم تتمكن الأمعاء من هضمه حتى لا يتخمر في الداخل ويسبب الانتفاخ.
  • لا تستخدم بدائل السكر الصناعية، حتى لو كانت منخفضة السعرات الحرارية، مثل السوربيتول، لأن الجسم قد يفقد القدرة على هضمها.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • قلل الضغط الزائد على بطنك من خلال ارتداء ملابس فضفاضة ومريحة.
  • السيطرة على مستويات التوتر والقلق.
  • تناول بعض المشروبات العشبية مثل النعناع والشمر لتهدئة الأمعاء.

كيفية تحفيز حركة الجنين

قد لا تشعر بعض النساء أن جنينها يتحرك بنفس وتيرة صديقاتها الحوامل، لكن لا بأس، من خلال موضوعنا الذي يجيب على سؤال ما الذي يميز حركة الجنين عن الغازات، سنذكر حيل تحفيز حركة الجنين:

  • تناول الشوكولاتة أو بعض المشروبات السكرية، ولكن لا تكثر من تناولها لتجنب تراكم الغازات، كما يفضل تناول المكسرات والعصائر الطبيعية.
  • الجري أو القفز قليلاً وبهدوء حتى يستجيب الطفل للحركة، كما يفضل ممارسة التمارين الرياضية غير المجهدة.
  • وضع كمادات باردة على البطن، لأن البرد الشديد يمكن أن يشجع الطفل على الحركة.
  • عند الوصول إلى الأسبوع 22 إلى 26 من الحمل، يمكن توجيه الضوء إلى البطن لأنه خلال هذه الفترة يكون الطفل قادرًا على إدراك الضوء والظلام بشكل فعال.
  • استمعي إلى الموسيقى أو شغلي له القرآن الكريم بشرط أن يكون الصوت غير مرتفع حتى لا يتأذى.
  • الاستلقاء على ظهرك ثم على جانبك يمكن أن يسبب حركة الجنين.

أسباب استشارة الطبيب حول غازات الحمل

إذا ترافقت أي من الأعراض التالية مع غازات الحمل، عليك مراجعة الطبيب فوراً، لأن ذلك من الممكن أن يؤثر سلباً على الجنين:

  • الإحساس بألم شديد في البطن يستمر لأكثر من نصف ساعة.
  • مدة الإمساك أكثر من أسبوع.
  • الإسهال لمدة يومين.
  • براز أسود اللون أو مصحوب بقليل من الدم.
  • استفراغ و غثيان.

تنتظم حركة الجنين بشكل كامل من خلال حركة الغازات، إذ تظهر بوضوح في نهاية الشهر الرابع، ولا ينبغي الخلط بينهما، إذ إذا تأخر الجنين في حركته يجب استشارة الطبيب فوراً لفحصه. فحص نبضه والتأكد من سلامته.